GIF - 139.8 كيلوبايت





الرئيسية أخبار مقالات ثقافة تحليلات أدب جاليات كاريكاتير لقاءات اتصل بنا من نحن؟

الحضرامي ولد أمم : ماتم إنجازه خلال مأمورية عزيز يفوق 45 سنة من العمل الحكومي

الأحد 28-09-2014| 18:32

في ظل تغطية شاملة للأوضاع الوطنية بعد الاستحقاقات الرئاسية الماضية يقوم موقع الموريتاني بمقابلات مع نخبة من الساسة و المفكرين لتقييم الاوضاع السياسية والاقتصادية الراهنة للبلد و قد استضفنا لكم في هذه المقابلة العالم و الاداري رفيع المستوي الشيخ الحضرامي ولد امم

الموريتاني:

لقد جرت انتخابات ديمقراطية شفافة بشهادة المراقبين الدوليين والمحليين أسفرت عن إعادة انتخاب الرئيس محمد ولد عبد العزيز بصورة مشرفة ما هو تقييمكم لهذا الاستحقاق الانتخابي وأنتم طرف فاعل في السياسة الوطنية حيث قمتم بمبادرة شعبية حاشد لصالح الرئيس في ولاية تيرس الزمور؟

الحضرامي ولد أمم:

اسمحوا لي أولا أن أهنئ الشعب الموريتاني على إعادته للثقة في قائد نهضته الشاملة وأن أدعو الله القدير أن يشملنا بأمنه وبرحمته المتمثلة بتها طل الأمطار على الآكام والآجام ومنابت الشجر.

وأهنئ رئيس الجمهورية على هذا الفوز الساحق وأطلب منه مضاعفة جهده في

مكافحة الفقر ومكافحة الغلو والعنصرية بما في ذالك الحركات المتطرفة لتي تشكل تهديدا مباشرا على الأمن و الاستقرارفي الوطن

الموريتاني:

ما رأيكم بالحالة العامة للبلد في ظل المأمورية الثانية لرئيس الجمهورية؟

لقد قام رئيس الجمهورية بجهود جبارة في سبيل تقريب خدمات الدولة من المواطن وقد تحسنت الخدمات الصحية وتم تجاوز كثير من مظاهر الفساد كالرشوة والمحسوبية وتم إصلاح

قطاع القضاء وتم تحسين الأداء الحكومي و الأهم من هذا كله ما تم انجازه في العمل الإسلامي كطباعة المصحف الشريف و توظيف الأئمة و إنشاء قناة المحظرة التي تبث عبر الأقمار الصناعية وعلي مدار الساعة.

كما يحسب لرئيس الجمهورية استتباب الأمن و الاستقرار علي كافة التراب الوطني وذلك بتحسين ملحوظ في ظروف قواتنا المسلحة من خلال تزويدها بأفضل الوسائل اللوجستية و العسكرية مع زيادة معتبرة في العلاوات و الرواتب.

و يحق لي أن أنوه بمجهود رئيس الجمهورية في مكافحة ظاهرة التقري العشوائي وذلك بإنشاء تجمعات مدنية جديدة كانبيكت لحواش ترمس و الشامي وغيرهم و ذلك لتقريب خدمات الدولة من تعليم و استطباب من المواطن.

ان انجازات رئيس الجمهورية لا يمكن حصرها في مقابلة واحدة ومن أعظمها الاهتمام بالمدن القديمة وذلك بنفض الغبار عنها من خلال المهرجان السنوي الثقافي المخصص لهذه المدن لإظهار ماضيها العلمي الحضاري الذي اطلعت به في تاريخنا القديم و القريب حيث لعبت بلاد شنقيط دورا رياديا في نشر ثقافة العرب لغيرهم من جيراننا الأفارقة حيث اعتبرنا همزة وصل بين العالم العربي وإفريقيا.

الموريتاني:

ما هي الأولويات و المهام العاجلة في رأيكم يجب علي الرئيس القيام بها في سنوات المأمورية الثانية؟

الحضرامي:

إنني أطلب من سيادته المحافظة علي ما تم انجازه و الدفاع عنه وذلك من خلال توطيد اللحمة الوطنية والمحافظة علي السلم الاجتماعي من خلال نشر الوعي و ترسيخ دولة القانون. كما أحثه علي مواصلة نهجه في تطوير المجالات الحيوية كالزراعة والتنمية الحيوانية من خلال تحسين السلالات ومحاربة الأمراض الفتاكة و تأمين الإمداد بالأعلاف الجيدة وبأسعار تناسب قدرات المنمين في الأوقات الحرجة ,بالإضافة الي قطاع الصيد الذي أشيد بالإصلاحات الواسعة التي شهدها القطاع كتخصيص الإخطبوط للصيادين التقليديين مع المراجعة الشاملة ل اتفاقيات الصيد مع السوق الأوربية المشتركة و الذي ضمن استيعابا أشمل لليد العاملة الوطنية, لكن تبقي على الدولة مضافة الجهود في مجال الحماية البيئية و المراقبة الأمنية في أعالي البحار لضمان التزام السفن الأجنبية باحترام المعايير البيئية و المسطرة القانونية المنظمة لقطاع الصيد الصناعي.

كما أطالب رئيس الجمهورية بتطوير الاستغلال المعدني مع مراجعة شاملة للمسطرة المعدنية لتضمن شراكة أكثر عدلا و إنصافا مع المستثمرين الأجانب.

كما أطالب الجميع رجالا ونساء شيبا وشبابا المشاركة الفعالة في معركة البناء من أجل

تحقيق الأهداف السامية التي تصبو إليها الأمة لتمكين الرئيس و حكومته الموقرة من تحقيق هذه الأهداف.





فيديو الديار




أدب حساني
تأهل خمسة شعراء موريتانيين في مسابقة أمير الشعراء
طلعة للأديب أحمد ولد الوالد في مدح خير البرية رسول الله صلى الله عليه وسلم
الناقد و الشاعر د.محمد عبدي:المنفى هو وجودٌ عتبيٌ ناقصٌ، يتمزق صاحبُه بين فضاءين .*
تحليلات
إلى عقلاء الموالاة
الحوار في ميزان المراقبين / محمد الأمين ولد الكتاب
نعم للحوار .. لكنْ متى؟ ومع من؟ ومن أجل ماذا؟ / الأستاذ محمدٌ ولد إشدو
© جميع الحقوق محفوظة لوكالة الدَيار الإخبارية