GIF - 139.8 كيلوبايت





الرئيسية أخبار مقالات ثقافة تحليلات أدب جاليات كاريكاتير لقاءات اتصل بنا من نحن؟

عقدة المحظرة.. / محمد الأمين سيدي مولود

الأحد 1-02-2015| 11:36

عقدة المحاظر تلاحق كثيرين بمن فيهم بعض من استفادوا من هذه المحاظر على الأقل في سلامة لغتهم التي يهاجمونها بها اليوم، وحتى ممن لم ينشغلوا بالتعليم العصري، أو انشغلوا به ولو يوفّقوا مع الأسف! لم تخرّج المحاظر الموريتانية البغدادي، ولا الزرقاوي ولا بلعور ولا أيمن الظواهري، ولا منفذي 11 سبتمبر، فهؤلاء بين الطبيب والميكانيكي، والمهندس والخ، ولا حتى أغلبية تلامذتهم من الموريتانيين .. وحتى أؤلئك الموريتانيين الذين لهم خلفيات محظرية ـ باهتة في أغلبها ـ هل يجوز بسببهم أن نسحق المحظرة الموريتانية التي خرجت ولد التلاميد، والشيخ سيدي المختار الكنتي، والشيخ سيديا، ويحظيه ولد عبد الودود، ومحمد الامين الشنقيطي (آبه)، وسيدي عبدو الله ولد الحاج ابراهيم، وأحمد بن الأمين الشنقيطى، وعدود وبداه وحمدا، واباه ولد عبد الله، وولد النحوي، والخديم وعبد الله بن بيه والشيخ الددو وغيرهم؟! ومن الطريف أن كل ردة فعل ضد أي فعل مستفز في الميزان الشرعي بالنسبة لمجتمع محافظ ـ ولو نظريا ـ حتى ولو كانت عابرة أو انطباعية أو سطحية أو غير موفقة أو غير عادلة، تكون سببا في تجديد العقدة ضد المحظرة ومهاجمتها بوصفها مصدر خطر على الحريات بل وتهمتها بتصدير الإرهاب علنا ! المحظرة سبقت الإرهاب ،، وسبقت "الحقوق" ،، وسبقت الديموقراطية .. فابحثوا عن مشكل علّقوا عليه شماعات فشلكم "المدني"، وعجزكم "الحقوقي" و"التوعوي"، وضعف أنشطتكم "الديموقراطية"، غير المحظرة !





فيديو الديار




أدب حساني
تأهل خمسة شعراء موريتانيين في مسابقة أمير الشعراء
طلعة للأديب أحمد ولد الوالد في مدح خير البرية رسول الله صلى الله عليه وسلم
الناقد و الشاعر د.محمد عبدي:المنفى هو وجودٌ عتبيٌ ناقصٌ، يتمزق صاحبُه بين فضاءين .*
تحليلات
إلى عقلاء الموالاة
الحوار في ميزان المراقبين / محمد الأمين ولد الكتاب
نعم للحوار .. لكنْ متى؟ ومع من؟ ومن أجل ماذا؟ / الأستاذ محمدٌ ولد إشدو
© جميع الحقوق محفوظة لوكالة الدَيار الإخبارية