GIF - 139.8 كيلوبايت





الرئيسية أخبار مقالات ثقافة تحليلات أدب جاليات كاريكاتير لقاءات اتصل بنا من نحن؟

توديع ثاني فوج عسكري موريتاني يتم إرساله إلى جمهورية وسط إفريقيا

الثلاثاء 23-02-2016| 07:54

ودع وزير الدفاع الوطني السيد جالو مامادو باتيا بمطار نواكشوط الدولي الدفعة الثانية من كتيبة الجيش الوطني

التي ستمثل موريتانيا في قوات حفظ السلام الأممية بجمهورية وسط إفريقيا.

ويبلغ عدد الدفعة الثانية من هذه الكتيبة 225 فردا من أصل 450 عنصرا، تنضاف إليها دفعة ثالثة مكونة من 300 فرد ستلتحق بالدفعتين السابقتين خلال الأسابيع القليلة القادمة ليصبح العدد النهائي 750 فردا.

وقد سبق وأن وصلت تجهيزات كتيبة الجيش الموريتاني المدربة والمكونة في مختلف المجالات العسكرية المرتبطة بالمهام المحددة من طرف الأمم المتحدة لقوات حفظ السلام الأممية إلى مدينة بانباري بجمهورية وسط إفريقيا،حيث سيكون مقر قيادتها هناك.

واستعرض الوزير رفقة القائد المساعد للأركان العامة للجيوش اللواء حننه ولد سيدي الدفعة التى أدت لهما تحية الشرف.

وأكد وزير الدفاع الوطني في كلمة له أمام أفراد هذه الدفعة إنها تجسد التزام موريتانيا بالمساهمة في جهود حفظ السلام والأمن الدوليين خاصة في القارة الافريقية وذلك بناء على طلب من هيئة الأمم المتحدة.

وقال إن مشاركة هذه الكتيبة ودفعة من الدرك الوطني في جهود حفظ السلام الأممي في جمهورية وسط إفريقيا وأخرى من الحرس الوطني بجمهورية كوديفوار وفرقة من الشرطة

الوطنية في دارفور وغيرها من الجهود المبذولة، تبرز حضور موريتانيا المتزايد وغير المسبوق في جهود حفظ السلام الأممية.

وشدد على ضرورة استحضار التوجيهات والنصائح التى أسداها رئيس الجمهورية لأفراد الكتيبة خلال زيارته لها يوم 13 يناير الماضي في مقاطعة واد الناقة وبشكل دائم والكفيلة بنجاح المهام التي تنتظرها بجمهورية وسط افريقيا.

وطالب الوزير افراد الكتيبة بالتحلي بالمسؤولية والأخلاق والقيم الموريتانية الفاضلة الرفيعة والأصيلة، حفاظا على سمعة البلاد ورفعتها بين الأمم.





فيديو الديار




أدب حساني
تأهل خمسة شعراء موريتانيين في مسابقة أمير الشعراء
طلعة للأديب أحمد ولد الوالد في مدح خير البرية رسول الله صلى الله عليه وسلم
الناقد و الشاعر د.محمد عبدي:المنفى هو وجودٌ عتبيٌ ناقصٌ، يتمزق صاحبُه بين فضاءين .*
تحليلات
إلى عقلاء الموالاة
الحوار في ميزان المراقبين / محمد الأمين ولد الكتاب
نعم للحوار .. لكنْ متى؟ ومع من؟ ومن أجل ماذا؟ / الأستاذ محمدٌ ولد إشدو
© جميع الحقوق محفوظة لوكالة الدَيار الإخبارية